مودك

جديد منتديات آل تليد
آخر 20 مواضيع : نقد كتاب تنبيه الحذاق على بطلان ما شاع بين الأنام (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 5 )           »          قراءة فى مقال ثقتي بنفسي كيف أبنيها (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 9 )           »          لن تغيب (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 15 )           »          اربعون منفعة لمن يصلي على النبي .. (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 10 )           »          نقد كتاب العقل المحض3 (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 10 )           »          نقد كتاب العقل المحض2 (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 8 )           »          نقد كتاب العقل المحض (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 12 )           »          نقد كتاب عنوان التوفيق في آداب الطريق (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 13 )           »          فتاة البحيرة .. (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 32 )           »          قراءة فى مقال القواعد الأساسية للحوار (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 14 )           »          وقتك كماء النبع ورمل البحر (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 24 )           »          عطني يدك نمشي على شط اﻻحلام (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 38 )           »          قراءة فى مقال المقترحات العشرة في تنمية مواهب الأطفال (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 16 )           »          نقد كتاب شعار أصحاب الحديث2 (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 16 )           »          نقد كتاب شعار أصحاب الحديث (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 14 )           »          تعازينا لاخونا القناص بوفاة جدته (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 9 - المشاهدات : 101 )           »          بل قل ( ربِ ) (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 40 )           »          نمل ونحل .. (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 26 )           »          لا مخرج لك من قلبي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 51 )           »          ابلغ من البوح (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 27 )
اعلانتنا
منديات آل تليد   
منتديات شبكة ابن الصحراء  
جـــنان الجنوب.  
مملكة الماس   
منتديات الوليف  
 منديات آل تليد   
نسمات جنوبيه   
منتديات طموح ديزاين  
جمان نسج من الخيال  مملكة الشوق  

آل تليد الأستشارات وتطوير الذات |هنا الأستشارات | | النفسيه والاجتماعيه | | فن النجاح وتطوير الذات | | التنمية البشرية| | حياتنا صفحة بيضاء | |ونحن بفكرنا وعملنا | | نملأها ألواناً زاهية مبهجة |

عدد المعجبين1الاعجاب
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 05-20-2017
طيبة غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 1880
 تاريخ التسجيل : Jul 2016
 فترة الأقامة : 1194 يوم
 أخر زيارة : 07-23-2017 (03:42 AM)
 المشاركات : 244 [ + ]
 التقييم : 4487
 معدل التقييم : طيبة سمته فوق السحابطيبة سمته فوق السحابطيبة سمته فوق السحابطيبة سمته فوق السحابطيبة سمته فوق السحابطيبة سمته فوق السحابطيبة سمته فوق السحابطيبة سمته فوق السحابطيبة سمته فوق السحابطيبة سمته فوق السحابطيبة سمته فوق السحاب
بيانات اضافيه [ + ]
كيف الجمع بين التخطيط والتوكل على الله؟



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

إن اختصاص الله تعالى بتصريف الأقدار وتقسيم الأرزاق لا يعني مطلقًا
جبر الإنسان على أفعاله ولا الظلم في تصريف أقداره.
ذلك أن عِلم الله تعالى بأفعال كل خلق من خلقه،
وما ستكون عليه خاتمته وجزاؤه ومصيره، هو علم سابق لا سائق، ينتج عنه الكَشف لا الجَبر.
بمعنى أن الله يعلم مسبقًا علمًا شاملًا محيطًا بكلَّ ما سيصدر عن كل مخلوق في كل حين.

ثم اختص نفسه سبحانه بهذا العلم ولم يطلع عليه العباد.
فكل واحد من ثَمّ يسعى باختياره الحقيقي،
وسعيه يُصدِّق ما علم الله قبلًا وما هو مكشوف عنده مسبقًا.
فإذا كنّا نندهش أحيانًا من تبدّل حال أحد أو تحوّله لشخص آخر مثلًا،
فهو عند الله تعالى مكشوف بلا مفاجآت   ، لأنه تعالى مطلع بداية على حقيقة الحال.

ومما قد يقرّب هذا التصوّر مثال الأستاذ الذي يتوقع لطلبته ترتيبتهم
ودرجاتهم وفق ما اطلع عليه من أحوالهم طوال العام،
ثم توافق نتيجتهم النهائية في الامتحان توقعاته.
موافقة حالهم لتوقعاته لا تعني أنه أجبرهم، وإنما أن علمه بهم كان صائبًا في محله.
ولله تعالى المثل الأعلى، فهو جل وعلا لا "يتوقع" لأنه يعلم مُسبقًا ما خلق:
{أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ} [الملك: 14].

ولعل أوضح تجلّ لذلك بين أيدينا هي سورة المسد:
هذه السورة نزلت في حياة أبي لهب، تقرر خاتمته ومصيره،
وهو بعد على قيد الحياة!
كان بوسع أبي لهب أن ينطق الشهادتين – ولو كاذبًا – ليطعن
في صدق القرآن وصدق نبوة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم،
لكنه لم يفعل!

مع أنه كان حرًا ولم يجبره أحد على الاستمرار في الكفر،
وظلت الدعوة تدندن حوله، لكنه استمر على كفره وعناده،
حتى خُتم له بالخاتمة التي قررها الله له في القرآن من قبل
وهو بعد على قيد الحياة!

لاريب إذن أنه تنزيل ممن عِلْمه محيط وشامل وأكيد بأن هذا
الشخص لن يؤمن مهما حصل، وستكون هذه خاتمته قطعًا،
وقد كان.

هل يزعم أحد منطقيًا بعد ذلك أن أبا لهب كان مجبورًا على الخلود في النار؟!


نخلص من هذا إلى أن غاية #التخطيط ومراده هو التعبد لله بمفهوم "الإعداد"
الذي أمرنا به، كما نتعبد بسائر الأفعال والعبادات،
لأن الحرص على الإعداد من علامات الجدية في تحمّل المسؤولية،
خاصة حين ننظر للدنيا بالمنظور الرباني على أنها حرث للآخرة ومزرعة لها   ،
فمن يؤتيه الله أرضا ثم لا يهتم باستثمار
كل شبر فيها ليحصد منه شيئاً؟
وأي بذور أغلى بالتعهّد من أنفاس الإنسان؟
وأي أرض أولى بالاستثمار من العمر؟


كذلكم قضى الله بأن يجعل للأمور سبباً،
ويجعل أخذ عبده بالأسباب من حسن طاعته والتوكل عليه.
فالأخذ بالأسباب هو فعل عبادة من بين أفعال في منظومة العبودية
الشاملة لله تعالى، أي أننا نأخذ بالأسباب تعبداً، لا تعلقاً بما تأتي به من نتائج،
لأن الأسباب بذاتها لا تؤدي لشيء إلا بما أذن الله به وقضى بأن جعلها كذلك.
وفي حق المؤمن فهو يتعامل مع مسبب الأسباب مباشرة
ويفوض له الأمر كله، وهذا لب مفهوم التسليم لله تعالى.


أما غير المؤمن بالله فيوكل لنفسه وتدبيره،
فإذا نجح تدبيره فقد نجح في الدنيا لكنه ما يزال خائباً في الآخرة،
ونجاحه في الدنيا لأن الله قضى بألا يَحرِم ساعياً في الدنيا:
{كُلًّا نُّمِدُّ هَٰؤُلَاءِ وَهَٰؤُلَاءِ مِنْ عَطَاءِ رَبِّكَ وَمَا كَانَ عَطَاءُ رَبِّكَ مَحْظُورًا}
[الإسراء: 20].

وفي الحديث: "لو كانتِ الدنيا تَعدِلُ عند اللهِ جناحَ بعوضةٍ ما سقى كافرًا منها شربةَ ماء"
[الترمذي]؛

وإذا خاب تدبير غير المؤمن فقد خاب ليس فقط في الدنيا
بل وفي الآخرة، فهو في الحالتين خائب.

لكنه يوفق المؤمن لحسن التعامل مع كل السياقات بما يضمن
حسن عاقبته في المحنة والمنحة على السواء،
في حين غير المؤمن لا يوفق لذلك ويوكل لنفسه فعاقبته خسران في كل الحالات.

وهذا الفهم هو مضمون تقريره صلى الله عليه وسلم
"أمر المؤمن كله خير (أي في المحنة والمنحة):
إن أصابته سراء فشكر كان خيرا له (أي كان تعامله بالشكر هو الخير وليس السراء في حد ذاتها)،
وإن أصابته ضراء فصبر كان خيرا له (أي تعامله بالصبر هو الخير وليس الضراء نفسها)،
وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن " (لأنه الذي يفقه "كيفية" التعامل مع أمر الله كما يريد الله).

واستمرارا ًلمفهوم الميزان الخاص للمؤمن عند الله،
فقد يعجز عن أسباب ومع ذلك يهيئ الله بفضله له توفيقاً ونصراً،
وقد يأخذ بالأسباب تارة أخرى ولا يبلغ ما توقع من نتائج،
لأن سنن الأسباب والمسببات من جهة ليست ملزِمة قطعياً لله تعالى
وهو المتصرف كيف يشاء، فالله هو المانح والمانع،
وهو مسبب الأسباب والواهب بغير حساب.

ومن جهة أخرى لأن الأصل في هذه الدار الاختبار لا الجزاء،
وكل ما يوفّاه العباد هنا نفحات مما ينتظر في الدار الآخرة ليس إلا.

أما المؤمن الذي لا يأخذ بسبب التخطيط، فهذا مقصر في التعبد
بهذا السبب الذي وصّى به الله تعالى، ومن هنا يكون التقصير
في توكله بحسبه، وينتهي به المطاف محتاراً متخطباً مشتت
الجهود في مسارات الحياة مع أن رسولنا صلى الله عليه وسلم
قد تركنا على محجّة بيضاء ونهج واضح لا يزيغ عنه إلا هالك،
في تصورات الوجود وفي دقائق الأعمال كذلك.


ففي حين يقطع صاحب الإعداد الطريق على بصيرة ويوفر على نفسه
ومن عمره كثيراً من مزالق التجارب غير المسددة، ويحسن التعبّد لربه
باستكماله الوسع في استثمار أنفاسه، تجد الثاني يخبط في عمى
ولو بحسن نية، ولو أحسن #التوكل لأحسن الفهم،
ولو أحسن الفهم لاستكمل من الأسباب ما وسعه،
لأن سنن الله تعالى في الكون والحياة والتقدير وسداد السعي بيّنة،
وليست دراما غامضة كما قد يخيل للكثيرين بسبب قلة الفقه.

خلاصة مفهوم التوكل
" أن يتعب البدن ويستريح القلب"،

فاسع ببدنك وصلّ بقلبك، واستعن بالله في كل أمرك  .
ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم في كل آن.




هدى عبد الرحمن النمر



كاتبة ومحاضرة ومترجمة في مجالات الفكر والأدب والتهذيب الذاتي وبناء الشخصية.
مؤلفة روايات وأدبيات تربوية وفكرية، ومختصة بالتوجيه والتدريس اللغوي
(العربية والإنجليزية) وتطوير المناهج التعليمية والتربوية والتدريبية.
حاصلة على ليسانس ألسن بامتياز، قسم اللغة الإنجليزية وآدابها.



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




رد مع اقتباس

اخر 5 مواضيع التي كتبها طيبة
المواضيع المنتدى اخر مشاركة عدد الردود عدد المشاهدات تاريخ اخر مشاركة
الفيلم الكرتوني { عثمان الأندلسي } ||•المـرأة والـطــفـل•|| 3 240 07-23-2017 03:08 AM
الاتحاد قوة ( ذات مساء ) انشودة للاطفال ||•المـرأة والـطــفـل•|| 2 210 07-23-2017 02:44 AM
16 مكمل غذائي و علاج طبيعي مفيد لمرضى السكري (4)... -•||الصحة والطب والسلامة المهنية •|| 5 256 07-23-2017 01:10 AM
أولادي مشكلة: كذب الأطفال ||•المـرأة والـطــفـل•|| 5 177 07-12-2017 01:36 AM
حكم ترويع المسلم و ما يعرف بالمقالب ولو على سبيل... - القسـم الاسلامـي 4 231 07-12-2017 01:10 AM

قديم 05-20-2017   #2


الصورة الرمزية الحريصـي
الحريصـي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 876
 تاريخ التسجيل :  Oct 2011
 أخر زيارة : 04-24-2019 (02:33 AM)
 المشاركات : 6,176 [ + ]
 التقييم :  29011
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Teal
افتراضي رد: كيف الجمع بين التخطيط والتوكل على الله؟



ديننا يحثنا على وضع الأسباب ومن ثم التوكل على الله
والخيرةُ في ما يختاره الله .
والله سبحانه وتعالى يقول :
﴿أَلَمْ نَجْعَل لَّهُ عَيْنَيْنِ *وَلِسَاناً وَشَفَتَيْنِ *وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ* فَلاَ اقْتَحَمَ العَقَبَةَ ٍ﴾ (البلد‏11:8).


طرح جميل جداً ورائع ..
بارك الله فيكِ اختي طيبه
وشكراً لكِ على هذا الطرح .
دمتِ برعاية الله وحفظه ..


 
 توقيع : الحريصـي




نحن لا نملك عصى سحريه لنصلح الماضي..
ونرسم المستقبل كما نريد ..
ولكن نسطيع بإيماننا القوي بالله الرضى بما كتب .


رد مع اقتباس
قديم 05-20-2017   #3


الصورة الرمزية طيبة
طيبة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1880
 تاريخ التسجيل :  Jul 2016
 أخر زيارة : 07-23-2017 (03:42 AM)
 المشاركات : 244 [ + ]
 التقييم :  4487
لوني المفضل : Cadetblue
رد: كيف الجمع بين التخطيط والتوكل على الله؟



أحسنت أخي الحريصي زادك الله حرصا على الخير
وأحسن الله إليك
إضافة ممتازة صدقت العبد يأخذ بالأسباب ثم يتوكل على الله
ومنه يكون التوفيق والعون سبحانه

سعيدة بحضورك وتعقيبك الطيب بوركت وحفظك الرحمن

جزيل شكري وتقديري لك واحترامي


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
همسات للاستمتاع برمضان - [2] الواقعية في التخطيط نسيم الجنوب ♛ الخيمه الرمضانيه 1 05-26-2016 10:24 AM
الدلع | يعطل نمو الأطفآل ..! نسيم الجنوب ♛ ||•المـرأة والـطــفـل•|| 4 04-01-2016 03:19 AM
أزرق الدمع المحقق التليدي الصوتيات والمرئيات 2 05-06-2013 10:25 PM
باب اليقين والتوكل شروق الامل - القسـم الاسلامـي 4 09-22-2012 05:11 PM
عندما يتحدث الدمع أمـــــــــــــيـــــرة - "شُطْــــآنُ الْبَوْحِ" 4 10-22-2009 10:15 PM


الساعة الآن 07:10 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions Inc.
Content Relevant URLs by vBSEO