مودك

جديد منتديات آل تليد
آخر 20 مواضيع : صاحب الدجاج (الكاتـب : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 17 )           »          معلومه عن ادم وحواء (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 18 )           »          اعتذارك مرفوض (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 9 )           »          نقد مقال الوصايا العشر في الحوار (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 8 )           »          الدين المعنوي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 16 )           »          كلام الله .. (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 18 )           »          لنفسك حق .. (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 6 - المشاهدات : 65 )           »          ادع ولا تتردد (الكاتـب : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 24 )           »          ﻻتزعل ولاتعاتب (الكاتـب : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 28 )           »          لغات مختلفه (الكاتـب : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 16 )           »          فمن انت؟ (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 13 )           »          نقد كتاب نتيجة الفكر في الجهر بالذكر (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 6 )           »          نكبات تاريخيه لاتنسى (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 12 )           »          كلمات مفيده سريعه (الكاتـب : - مشاركات : 6 - المشاهدات : 47 )           »          زيادة الوزن بعد الحميه (الكاتـب : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 29 )           »          نرجسية الذات (الكاتـب : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 32 )           »          نقد كتاب التحقيق في مسألة التصفيق (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 19 )           »          قراءة فى كتاب كيمياء السعادة0 (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 13 )           »          ارحب ملايين ابو فواز قلب المنتدى النابض (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 70 )           »          ديربي العاصمة بين الشباب والنصر (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 24 )
اعلانتنا
منديات آل تليد   
منتديات شبكة ابن الصحراء  
جـــنان الجنوب.  
مملكة الماس   
منتديات الوليف  
 منديات آل تليد   
نسمات جنوبيه   
منتديات طموح ديزاين  
جمان نسج من الخيال  مملكة الشوق  

"•||"قطوف من الحكمة وبحـر الحكايا.".~. | الحكمة والمثل المنقول | |وبريقا من حديث | | القصص | | والروايات |

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 06-24-2016
السوسن غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Female
اوسمتي
لوني المفضل Blue
 رقم العضوية : 1860
 تاريخ التسجيل : Apr 2016
 فترة الأقامة : 1236 يوم
 أخر زيارة : منذ ساعة واحدة (06:38 PM)
 المشاركات : 4,511 [ + ]
 التقييم : 20330
 معدل التقييم : السوسن سمته فوق السحابالسوسن سمته فوق السحابالسوسن سمته فوق السحابالسوسن سمته فوق السحابالسوسن سمته فوق السحابالسوسن سمته فوق السحابالسوسن سمته فوق السحابالسوسن سمته فوق السحابالسوسن سمته فوق السحابالسوسن سمته فوق السحابالسوسن سمته فوق السحاب
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي فستان أنجيلينا



قصة قصيرة مترجمة

فستان أنجيلينا
قصة: جارلين واتسن
ترجمة: عمار الحامد

" أستمتع كثيرا بقراءة القصص المترجمه فهي بحر زاخر من الإبداع والتميز والسلاسة وروعة الفكرة وسمو الهدف ...
في هذه القصة جانب إنساني عظيم يتحدث عن الأوضاع الإجتماعية المختلفة وحاجة الناس وظروفهم المعيشية الصعبة..
والأهم من ذلك التطرق للجانب الطفولي ومايخالج نفوس الأطفال من الرغبات والاحتياجات التي يصعب توفيرها على الأهل وبالمقابل يكون من الصعب أيضا اقناع الأطفال بذلك وارضاء رغباتهم التي لا تنتهي..
يبقى الأمل في المقتدرين لتلمس احتياجات الأقارب والجيران والأصدقاء ..
ورمضان فرصة عظيمه لتقديم المساعدات لمثل هؤلاء ولو على شكل هدايا لأطفالهم"
والآن أترككم مع قصة أنجلينا..

أسدل الفقر سدوله على أسرة ويلسن وقد اجتمعت حول المائدة التي توزعت عليها بقايا عشاء.
كانت أطباق الحساء ولحم الديك الرومي الممزوج بالبطاطس والمغطى بالصلصة..
والصلطة البائتة هي كل ما جادت به قريحة عيد الشكر الذي مر على انقضائه ليلتان.

- وهل أجد لديكم جيلاتي بالديك الرومي أيضاً؟!
بلهجةٍ تفتقر إلى الحد الأدنى من اللياقة سألت أنجيلينا ذات الأحد عشر ربيعاً.

احتفظ الأب هنري ويلسن بهدوئه ما استطاع لذلك سبيلا، ثم أجابها:
هل نسيتي أنني بدون عمل منذ عام كامل؟
وأنني بالكاد عدت للعمل هذه الأيام؟ احمدي الله على ما نحن فيه يا أنجلينا.

ثم سكت فجأةً كونه تذكر أنه أكل أكثر مما يجب بكثير،
أما أنجلينا، وكعلامة على الاعتذار عن سؤالها، شدت شعرها من الخلف بيدين لا تنقصهما الخبرة لتصنعان منه ضفيرة بنية جميلة.

لقد شعرت بالندم لا لأن السؤال كان في غير محله، وإنما لأنها كانت تخطط في سرها لأن تطلب من أبويها شيئاً آخر.

هنالك، قررت أن تنفذ خطتها فوراً لشعورها بأن تجمع الأسرة على الطعام يحمل في طياته روحية خاصة.

قالت أنجلينا: أنا آسفة، ولكن...
سيكون منظري غير لائق في موسم الأعياد ما لم أشتري فستاناً جديداً.

كانت أنجلينا عضوةً في مجموعة تطلق على نفسها اسم نادي بنات المدينة.
ويعتبر موسم الأعياد بمثابة المهرجان الشتوي لذلك النادي حيث تعلن حالة إستنفار تنتشر بموجبها طالبات الصف السادس والسابع في المدينة المترامية الأطراف لتمشيطها بحثاً عمن يحتاج للمساعدة:

فهذه مهمتها كتابة بطاقات معايدة للمرضى القابعين في المستشفيات، والأخرى غارقةٌ في طهي الطعام للمتشردين،
وأما أضعف الإيمان، فتلك التي تحمل عن المسنين حاجياتهم أثناء التسوّق.

- تذكرت الموسم الماضي وتحديداً ذلك المساء الذي أتم فيه الجميع استعداداتهم إيذاناً ببدء موسم الأعياد، حتى النادي الترفيهي أمسا بأبهى حلة ليشهد هو الآخر هذا الحدث الكبير،
هنالك ارتدت عضوات النادي أزياء الحفلة وغنين ورقصن للحاضرين الذين تقاطروا من مختلف مدن الجوار لحضور ذلك الحفل البهيج.

أما هذا الموسم، فبمناسبة أو بغير مناسبة، لم تفوّت صديقتها ماركو فرصةً إلا وقالت:
" سأرتدي هذا العيد فستان أزرق أنيق! وهو محاكاة لفستان صممه جوليو ".
ومن يدري! فقد يكون جوليو هذا أحد أشهر مصممي الأزياء في روما أو باريس.
ولمن لا يعرف، فماركو أقرب صديقات أنجلينا التي حل عليها موسم الأعياد ولسان حالها يقول:
" عيدٌ بأيةِ حالٍ عدتَ يا عيدُ "؟
أو لعله يقول:
" فلغيرةِ النسوانِ فعلُ الخنجرِ ".

كيف لا وليس بحوزتها سوى فستان رمادي صوفي موغل في البساطة مر على اقتنائها له سنة كاملة،
سنةٌ أمعنت في تضييقه وتقصيره عليها.

وعلى أمل أن يكون صاحب مقولة..
" أطرق الحديد وهو ساخن " على صواب،
- أعادت أنجلينا الكرّة بالقول:
قبل أيام، وبعد خروجي من المدرسة، ذهبت إلى أحد المتاجر ووجدت هناك فستاناً أحمر غايةً في الجمال،
إنه مناسب لمقاسي تماما.

ولكن عبثاً تحاول، فهذه المرة إنبرت لها أمها السيدة سوزان ويلسن بعد أن وضعت الشوكة على المائدة وهي تقول:
حسناً، حسناً... لا نستطيع أن نشتريه لكِ، لأننا يجب أن نحتفظ بما لدينا من مال، فلا أحد يدري ما إذا كنت سأستمر في العمل أم لا.

- لا علي ،
فإما أن تضيفوا لما لدي من النقود لأشتري بها فستاناً لعيد الميلاد، أو أن تشتروه أنتم لي.
قالت أنجلينا وهي تراهن على ما بحوزتها من دولارات حصلت عليها لقاء رعايتها لأخيها لويس ذات مساء بعد أن خرج الوالدان لبعض شأنهما.

أنجلينا، أرى من الأفضل أن تحتفظي بنقودكِ لتنفقيها على أشياء أكثر أهمية، كأن تشتري بها كتباً أو زياً مدرسياً مثلاً. أجابت الأم.

- أمي، ولكن...
حاولت أنجلينا أن ترد قبل أن يتدخل أبوها بالقول:
أنجلينا، نريد أن نشتري لكما أنتي وأخوكِ هدايا جميلة بمناسبة العيد. هل تريدين أن تكوني إنسانة أنانية؟ لا أظن.

إذ ذاك اغتنم لويس ذو التسع سنوات الفرصة ليدلو بدلوه هو الآخر قائلاً: إنكِ لا تهتمين إلا بنفسك، حقاً أنتي أنانية يا آنجي.

كفى لويس! هيا عودوا إلى عشائكم جميعا! قال الأب واضعاً حداً لهذا النقاش العقيم.

طوت أنجلينا ضفيرتها بشدة محاولةً أن تمتص بعض غضبها،
ولكن قدحت في رأسها صورت تلك اللافتة الموضوعة على واجهة المتجر وقد كتب عليها:
" بالآجل "، الأمر الذي لم تفهمه يوم إذ،
فقررت أن تعود إلى هناك وتستطلع الأمر لعل مفتاح الحل يكمن خلف هذه الكلمة.

في اليوم التالي، ما كادت ساعات الدراسة تنقضي حتى إنطلقت أنجلينا صوب المتجر وتحديداً إلى الجناح الخاص بملابس الفتيات حيث التقت بالبائعة، فسألتها:
ما معنى بالآجل؟
أخذت البائعة تشرح لها قائلةً:
بموجب هذا العرض، يستطيع الزبون أن ينتقي ما يشاء من الملابس مقابل أن يدفع جزأ من ثمنها كعربون،
ولا يحق له التصرف بتلك القطعة ما لم يسدد المبلغ المتبقِ قبل انقضاء فترة أسبوعين، وإن لم يفعل،
فإن القطعة ستعود ملكيتها للمحل لنبيعها إلى من يستطيع دفع ثمنها، على أننا سنستقطع جزأ من العربون.

أخرجت أنجلينا من جيب معطفها عشرة دولارات شبه معدومة ثم قالت وهي تريها للبائعة:
هل يكفي هذا لتحجزي لي فستاناً لديكم؟

- بالطبع، ولكن يجب أن تعودي في غضون أسبوعين لتسددِ المبلغ المتبقي،
وإلا سيحتفظ المحل بالفستان وبجزءٍ من العربون. أجابت البائعة.

غادرت أنجلينا المتجر وهي تكاد تطير من شدة الفرح بحيث لم تنتبه للملحوظة المكتوبة على واجهة المحل ظناً منها أنها أحد العروض،

ومن مثلها!
وقد أمست قاب قوسين أو أدنى من ذلك الفستان الذي لطالما حلمت بإرتدائه ذات عيد،
زد على ذلك أنها لم تبرح مكانها حتى أخبرت البائعة الطيبة عن نشاطات نادي بنات المدينة.

لم تخبر أنجلينا أهلها بما فعلت ليقينها أنها ليست بحاجة لهم،
فهي ستحصل على المال اللازم من خلال حضانة الأطفال،
وما الذي يمنعها؟
ألم تمكث مع أخيها لويس مرات ومرات؟
من أجل ذلك عانت الأمرّين وهي ترتجف تحت وطأة كانون القارس متنقلةً بين المنازل باحثةً عمن يستأمنها على صغيره.

لكأن الجميع اتفقوا على رفضها، فهؤلاء يرفضونها بذريعة أن لديهم حاضنة،
وأما أرأفهم طريقةً بصغر سنها، فأولئك الذين يتحججون بأنه من الأفضل لها أن ترعى من هم أكبر سناً من أطفالهم الرضّع.

وأخيراً وجدت ظالتها في بيت صديقتها ماركو حيث قرر الوالدان أن تأتي لتساعد ابنتهم الصغرى في خياطة ملابس لعرائسها،
فعلى ما يبدو أن ماركو لم تكن خياطةً ماهرة كما هو الحال مع أنجلينا التي أنبأت الثياب التي خاطتها عن خيّاطة واعدة،
مما حدى بأبوي ماركو أن يدفعا لها عشرين دولاراً.

ولكن وكما عودنا ذلك المسافر المتحجر القلب الذي لا يلقي بالاً لنا ونحن نتوسله أن ينتظر علنا نتزود ممن نحب،
ذلك المسافر الذي لم يشعر بأوجاعنا مرةً وهو يحث الخطى آخذاً معه آمالنا إلى المجهول.
مر بسرعة البرق والفجوة مّا تزال تتسع بين ما حصلت عليه تلك المسكينة وثمن فستانها الذي أتعبه طول الإنتظار.

عادت إلى متجر الملابس والحزن كل ما في جعبتها، هنالك،
قرأت على الواجهة:
سيُغلَق المتجر بحلول الشهر القادم، فكان أن تركت قدماها تسوقانها إلى الجناح الخاص بملابس الفتيات لتلتقي بنفس البائعة.

- لم أستطع الحصول على ما يكفي من المال لأشتري فستان عيد الميلاد. قالت أنجلينا بنبرة ملؤها الإنكسار.

ثم لاحظت أن البائعة تبدو وكأنها فرغت للتو من فصل للبكاء المر،
ذلك ما فضحته الهالتان الحمراوان اللتان إرتسمتا تحت عينيها.

كما ترين، فالمتجر بصدد الإغلاق وأنا على وشك أن أفقد عملي،
ولكنني أرغب في أن أقدم خدمةً ما لناديكم لأنكم تقومون بعمل طيب، لذا فأرغب أن تأخذي الفستان لتلبسيه في عيد الميلاد،
وأنا سأتكفل بدفع المبلغ المتبقي.

إذ ذاك لم تفكر أنجلينا بحاجتها للفستان فحسب،
وإنما قفزت أمامها صورت أبيها القلق الحزين وهو دون عمل طوال عام مر عليهم كأقسا ما يمر عام على فقير،

فكان أن إنتقت كلماتها بعناية قبل أن تقول:
هذا لطف كبير منكي سيدتي، لكنكِ ستحتاجين لكل المال الذي لديكِ لحين العثور على عمل آخر،
ولست أجهل ذلك.

أمتأكدة مما تقولين؟؟؟ صدقيني، إنني أعني ما أقول. قالت البائعة وهي مندهشة مما تقول هذه الصغيرة.

- نعم، أنا متأكدة ومتأكدة جداً. ردت أنجلينا.

حسناً إذن، سأدفع لأعيد لكِ العربون الذي تركتيه لدينا المرة الماضية كاملاً. قالت البائعة.

شكرتها أنجلينا وهي تمسك بدولاراتها العشرة بكفها ثم قالت قبل أن تودعها:
- أتمنى أن تعثري على عمل آخر بأسرع وقت!

في الخارج وفي ذلك الطقس البارد، استوقفها منظر رجل يلبس زي سانتا كلوز وهو يجمع النقود من المارة من أجل مساعدة الفقراء وكذلك منظر عدد من الأشخاص وهم يقرعون الأجراس،
فوقفت لبرهة على أحد الأرصفة المتجمدة كي تتفرج، وبلا تردد،
دفعت للرجل الذي يشبه سانتا كلوز بضعة دولارات محدثةً نفسها:
أيعقل أن تكون تلك البائعة وحدها من يريد مساعدة الآخرين؟

ثم فجأةً فكرت أنها قد تكون بحاجة لأن تشتري بعض اللوازم لتطويل فستانها القديم،
فأخذت تخطط كيف ستخيط الأشرطة الحمراء الزاهية على طول ياقة الفستان.

عندها جالت بعينيها في المكان وكانون ما انفك يجلدها بسياطه ثم دلفت إلى داخل المتجر.

ومن يدري؟ فقد تبدو أنيقةً وهي تمرح مع صديقاتها أخيراً،
فهو العيد على أية حال.

تمت...




رد مع اقتباس

اخر 5 مواضيع التي كتبها السوسن
المواضيع المنتدى اخر مشاركة عدد الردود عدد المشاهدات تاريخ اخر مشاركة
أريد أن أتذكر - مسـاحةُ بِلا حُدود" 5 153 03-10-2019 05:35 PM
سعد بنته منيرة "•||"قطوف من الحكمة وبحـر الحكايا.".~. 3 180 01-21-2019 06:05 PM
إنّي ذكرْتُكِ بالزّهراء مشتاقا - "تحليقات في فضاءات همس القصيد" 1 150 01-21-2019 06:02 PM
اللي إنكسر مايتصلح - مسـاحةُ بِلا حُدود" 2 181 12-24-2018 03:25 PM
بكاء الطفل مفيد قبل النوم ||•المـرأة والـطــفـل•|| 11 455 10-26-2018 10:44 AM

قديم 06-25-2016   #2


الصورة الرمزية ابو فواز
ابو فواز غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Dec 2008
 أخر زيارة : منذ يوم مضى (09:04 PM)
 المشاركات : 12,212 [ + ]
 التقييم :  96162
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
فـي لـحـظـة تـشـعُـر أنـك شـخـصٌ فـي هـذا الـعـالـم
بـيـنـمـا يـوجـد شـخـص فـي الـعـالـم يـشـعُـر
أنـك الـعـالـم بـأسـره
لوني المفضل : Blue
افتراضي رد: فستان أنجيلينا



قصة جميلة وشييقة
شكرا لجودة قلمك


 
 توقيع : ابو فواز




رد مع اقتباس
قديم 06-25-2016   #3



الصورة الرمزية ندى الجنوب
ندى الجنوب متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1973
 تاريخ التسجيل :  Apr 2013
 أخر زيارة : منذ 2 دقيقة (07:39 PM)
 المشاركات : 20,252 [ + ]
 التقييم :  77089
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Black
افتراضي رد: فستان أنجيلينا



كم نحن في غفلة عن تلك المائسي القابعة خلف الاسوار!!؟
قصة جدا رائعة فيها الكثير من الدروس والعبر ومازاد اعجابي
ان التصدق وعمل الخير لايقتصر على ميسوري الحال فقط
بل ربما الفقير المحتاج شعر بحاجة الغير وعازته اكثر ممن
لم يذق مرارة الحرمان وهذا مافعلته الطفلة انجيلينا حين فكرت
في دفع نقود مؤازرة منها ودعم للرجل الذي يجمع المال لمساعدة الاخرين ..

طرح قوي المضمون .. راق لي جدآ ..
كل الشكر والتقدير اختي السوسن على انتقائك الفاخر..


 
 توقيع : ندى الجنوب

..
اننآ بحآجة للخلافآت احيآنآ !!
لِـ معرفة مآ يخفيہ الأخرون في قلوبھم ..
فقد تجد مآ يجعلك في ذهول …
وقد تجد مآ تنحني لہ إحترآمآ ..

❤❤


رد مع اقتباس
قديم 06-26-2016   #4


الصورة الرمزية السوسن
السوسن غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1860
 تاريخ التسجيل :  Apr 2016
 أخر زيارة : منذ ساعة واحدة (06:38 PM)
 المشاركات : 4,511 [ + ]
 التقييم :  20330
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Blue
افتراضي رد: فستان أنجيلينا



أبو فواز والحره
نورتم وتشرفت بمروركم الرائع


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سجل حضورك بأجمل فستان طيف ||•مـجــلـس حــــواء آل تليد الخاص•|| 8 01-07-2019 05:22 PM
فستان من أعقاب السجائر أمير الذوق - منتدى الأخبار المحلية والعالمية ALTALEED- News 2 10-12-2011 08:09 PM
كم نقطه زرقا في فستان البنت؟؟؟ تليدي وافتخر - كـافـي آل تليد 16 05-18-2011 05:16 PM


الساعة الآن 07:42 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions Inc.
Content Relevant URLs by vBSEO