مودك

جديد منتديات آل تليد
آخر 20 مواضيع : كيكة بيتي من .. يدي .. (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 20 )           »          لمو عصاكم .. (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 10 )           »          مطبخك عالمك (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 15 )           »          لتكن مزااجي (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 10 )           »          اكثر الاماكن رعبا ع مستوى البسيطه (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 7 )           »          ماذا قالو عظماء التاريخ عن نبينا محمد (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 7 )           »          نقد كتاب مختصر رسالة في أحوال الأخبار (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 4 )           »          .. ماتعمدت اكسر قلبك .. (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 24 )           »          حب الوطن . (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 25 )           »          وطني الحبيب / المملكة العربية السعودية .. (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 52 )           »          فلم وثائقي عن المملكة العربية السعودية (الكاتـب : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 30 )           »          كلنا سلمان كلنا محمد .. (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 20 )           »          حنا سعوديين . (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 19 )           »          نقد مقال القيادة وبناء الفِرق (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 7 )           »          القهوه مفيده وضاره في تضميد الجروح (الكاتـب : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 38 )           »          الاطفال وفقدان الشهيه (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 18 )           »          القاب بعض صحابة الرسول (الكاتـب : - مشاركات : 6 - المشاهدات : 38 )           »          نقد مقال الهندسة النفسية (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 11 )           »          فوق هام السحب وان كنتي ثرى (الكاتـب : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 52 )           »          الشعر المجعد / (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 5 - المشاهدات : 57 )
اعلانتنا
منديات آل تليد   
منتديات شبكة ابن الصحراء  
جـــنان الجنوب.  
مملكة الماس   
منتديات الوليف  
 منديات آل تليد   
نسمات جنوبيه   
منتديات طموح ديزاين  
جمان نسج من الخيال  مملكة الشوق  

- مسـاحةُ بِلا حُدود" مسآحة حـرهـ ~ | هنا المواضيع | العامة| التي | لها قسم يختص بها | |من هنا | وهناك |

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 01-28-2012
أبوموسى غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 894
 تاريخ التسجيل : Nov 2011
 فترة الأقامة : 2880 يوم
 أخر زيارة : 08-03-2016 (11:37 AM)
 المشاركات : 447 [ + ]
 التقييم : 2111
 معدل التقييم : أبوموسى سمته فوق السحابأبوموسى سمته فوق السحابأبوموسى سمته فوق السحابأبوموسى سمته فوق السحابأبوموسى سمته فوق السحابأبوموسى سمته فوق السحابأبوموسى سمته فوق السحابأبوموسى سمته فوق السحابأبوموسى سمته فوق السحابأبوموسى سمته فوق السحابأبوموسى سمته فوق السحاب
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي أم تفقد أربعة من أبنائها ذهبوا ضحايا للمخدرات



أم تفقد أربعة من أبنائها ذهبوا ضحايا للمخدرات

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
شجار مستمر

في عالم المخدرات.. قصص ومآس.. وخلف الأبواب المغلقة.. مئات الأسرار والحكايات.. هنا يضيع الشرف.. وتهرق الكرامة في مستنقعات العار.. وهنا يقف الشيطان حاكماً بأمره، من ملفات المخدرات نقرأ.. الدموع والحسرات.. ونقدم لكم سلسلة من القصص الواقعية من الملفات السوداء لضحايا المخدرات:
بدأت فصول هذه المأساة التي أخذت من مدينة الرياض مسرحاً لفصولها بعد برهة من الزمن على وفاة والدهم الذي لم يبخل يوماً في تربيتهم؛ لتكتمل عروض تفاصيلها ومشاهدها المحزنة تدريجياً أمام تلك الأم المسكينة. فبعد أن ودع زوجها الدنيا تاركاً لها أحد عشر طفلاً منهم ستة ذكور. لفها الحزن على رحيل زوجها سارحة مع أفكارها غارقة في أحزانها لا تدري ماذا تفعل بهؤلاء الصبية التي كانت تعاني منهم في وجوده فكيف بعد موته؟ لقد صادفت وفاة والدهم سن المراهقة للأبناء وكانت شهور العدة لوالدتهم على رحيل زوجها مانعاً لمتابعتهم خارج المنزل، ليجد الأبناء فرصة الخروج دون حسيب أو رقيب لتبدأ مرحلة الانحرف بشقيقهم الأكبر «ع» الذي كان يقضي ساعات يومه بين مباني الحي وأزقته مع رفقاء السوء الذين جندوه في عالم المجهول، لم يفكر يوماً بأمه واخوته حتى وصل لمرحلة «التعاطي» ليختار حبوب الكبتاجون رفيقاً لحياته، معاملاً والدته واخوته بالقسوة، لتشتعل نار الفتنة بينهم ويكبر الشجار، وما هي إلا برهة من الزمن ليسلك شقيقه «أ» الذي كان أحد أفراد المجموعة التي ينتمي لها شقيقه الأكبر مقتدياً بسلوكياته.



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


الرحيل من الحي
أمسكت الأم ابنها الأكبر «ع» لإقناعه وعدله عما يفعل، وانه رجل البيت والقدوة لاخوته وان ما يقدم عليه سيكون سلباً على بقية أشقائه وعرضت عليه الخروج من هذا الحي للبعد عن هذه الرفقة التي ستأخذ منها أبناءها لمستنقع يصعب الخروج منه اقتنع «ع» بالفكرة، ليبيعوا منزلهم وينتقلوا لحي آخر.. وفي منزلهم الجديد استتب الوضع وأصبح أكثر هدوءاً لمدة ستة أشهر، وبعد هذه المدة اشتاق «ع» لأصدقائه وذهب لهم وتبادلوا الزيارات وعرفوا من خلالها مكان منزلهم الجديد، عادت السهرات ورقص الشيطان طرباً، ليعود مرة ثانية للتعاطي بصحبة أشقائه «أ، ر».
علمت الأم وبحث عن حل أفضل من ذي قبل وعرضت على «ع» الزواج وان يبحث عن وظيفة تساعده على تأمين ذلك. رحب بالفكرة وبحث عن وظيفة والتحق بإحدى الجهات الحكومية وتم الزواج وكوّن أسرة إلا انه ما زال مستمراً في تعاطيه وزادت مشاكله حتى أصبح يهدد أمه وزوجته وأبناءه بالانتقام، وبعد معاناة استمرت شهوراً عديدة قررت الأم المسكينة إنقاذ حياتها هي وزوجته وأبناؤه واخوته من شره، لتتصل بقسم الشرطة التابع للحي الذي يسكنون فيه، وتم نقله عنوة لمستشفى الأمل لعلاجه. وبعد خروجه تغير قليلاً ثم ما لبث أن عاد وحشاً مخيفاً يريد الانتقام منهم جميعاً وانهم وراء نقله للمستشفى، خرج من البيت إلى ظلمات التيه يبحث عن السعادة الموهمة التي افتقدها فترة علاجه، واتجه إلى أحد أصدقاء الضياع ليأخذ منه كمية من الحبوب المخدرة، تساعده في تنفيذ مخططه. وقد أخذ منها ما أخذ حتى أصيب بجلطة نقل على إثرها للمستشفى ليموت هناك.
المعاناة تكبر
تقبلت الأم العزاء في ابنها «ع» وعيناها على أخويه «أ، ر» اللذين سلكا طريقه وقد كان «أ» أعزب مستمراً في تعاطي الحشيش والكحول حتى أصبح البيت يعاني من شجاره المستمر. وسعت الأم لدخوله المستشفى. ولكنه كان يرفض الاستجابة للعلاج ويخرج منه ليعود إليه لمرات عدة دون اقتناع بخطورة المخدرات حتى أحيل للسجن وبعد خروجه عاد لتعاطي الكحول حتى أصيب بتليف بالكبد الذي لم يمهله طويلاً ومات.
أما ابنها «ر» كان غائباً عن حياته كل معنى جميل كما كان هو غائب عن المنزل حتى أعيته الحياة ليعود إليه وينطوي في إحدى الغرف لا تسمع والدته إلا صوته لحظة الهيجان عندما يفقد مادة الهيروين، ولم يعد يستغني عنه وكان حين يتركه يشعر بآلام تنخر عظامه لا سبيل إلى تحملها حتى ساءت حالته الصحية، خشيت الأم أن يحصل له ما حصل لأخيه، واستغلت عودته للمنزل وطلبت المساعدة من المكافحة لنقله بالقوة لمستشفى الأمل لعلاجه، وخرج بعد فترة ليعود للإدمان، لقد أدخل المستشفى أكثر من مرة ولكن دون جدوى، كان مصراً على التعاطي، وفي ذلك اليوم لم يستطع مقاومة الآلام في جسمه بسبب الحاجة إلى الهيروين، وكان يغلب على تصرفاته الطابع العدواني الذي أفقده إنسانيته وآدميته واتجه إلى منزل من كان يؤمن له السم الأبيض «الهيروين» ليأخذ تلك الجرعة التي كانت آخر محطات حياته ليلفظ أنفاسه داخل دورة المياه بمنزلهم أثناء وخزه لإبرة الهيروين.
المعاناة تتزايد
لم تتحمل الأم هذه الأحزان والمآسي المتتالية، فسقطت مريضة على فراشها تذرف دموع الحسرة والندم معاً على وفاة أبنائها وسوء خاتمتهم.
وما هي إلا أيام معدودة كانت الأم تمسح فيها الدموع على رحيل أبنائها «ع، أ، ر» لتجدد الحزن مرة رابعة.. بعد أن اكتشفت أن ابنيها «س، م» ضحايا جدد تمزقهما سموم المخدرات وكانا يتعاطيان الحشيش والكبتاجون سوياً وعلى فترات متقطعة لم يعتبرا بأشقائهما «ع، أ، ر» الذين التهمتهم نار المخدرات المهلكة من أمامهم غير مبالين بالأحزان التي مرت بوالدتهم منذ وفاة والدهم، لم تتردد الأم بالاتصال بمكافحة المخدرات لإيصالهما بالقوة إلى مستشفى الأمل، تدفعها الشفقة والحنان على ما تبقى من أبنائها اللذين ستكون نهايتهما الموت إن لم تستعجل في علاجهما، وهي بارقة الأمل الوحيدة التي من خلالها قد ترسم لوحة فرح وتعيد شتات أسرة فرقتها سموم المخدرات واحداً تلو الآخر وبالفعل تم نقلهما وبعد العلاج، استمروا بمراجعة العيادات. وكان «س» تراوده أثناء فترة العلاج فكرة العمرة والتكفير عما اقترفه من ذنوب إلا انها تحولت في آخر المطاف وبسبب الهلاوس إلى محاولة انتحار قتلته في إحدى الدول، ليتجدد الحزن على هذه الأم وتفقد أربعة من أبنائها بسبب المخدرات، أما ابنها «م» ما زال مستمراً في متابعة علاجه في العيادات الخارجية من وقت لآخر. يعتري والدته الخوف من القادم.
النهاية
أفراد أسرة بأكملها راحوا ضحية إدمان للمخدرات، ومن بقي منهم حوّلته إلى هيكل يسير على أقدام، انتزعت منه خصائصه وكرامته وأهميته المجتمعية لتحوله إلى وحش كاسر لا تردعه قيم ولا تحد من خطوره مبادئ، أما ابنها «ف» لم يسلك من بداية الأمر طريق تعاطي المخدرات ولم ينحرف مثل اخوته وكان عوناً لوالدته في قضاء شؤونها ويعمل موظفاً ومتزوج ولديه أطفال، وكثيراً ما كانت تردد الأم بأنها ليست بحاجة مادة بقدر ما هي بحاجة للحفاظ على أبنائها ولكن هيهات فالمخدرات طريق لا يعترف بالمارة.

منقول من جريدة الرياض





رد مع اقتباس

اخر 5 مواضيع التي كتبها أبوموسى
المواضيع المنتدى اخر مشاركة عدد الردود عدد المشاهدات تاريخ اخر مشاركة
معذرة يارمضان - مسـاحةُ بِلا حُدود" 1 479 07-04-2013 08:44 PM
بكيت وحق لي البكاء - مسـاحةُ بِلا حُدود" 5 558 07-01-2013 01:06 PM
إختتام فعاليات المعرض التوعوي بمدرسة عراب قضايا آل تليد | 6 1366 04-09-2013 04:19 PM
كلمات كالسهام - مسـاحةُ بِلا حُدود" 3 498 03-21-2013 02:51 PM
ديون لابد أن تقضى - مسـاحةُ بِلا حُدود" 3 562 03-21-2013 02:38 PM

قديم 01-28-2012   #2



الصورة الرمزية جريح الصمت
جريح الصمت غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 91
 تاريخ التسجيل :  Feb 2009
 أخر زيارة : 10-15-2016 (01:49 AM)
 المشاركات : 2,131 [ + ]
 التقييم :  284
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: أم تفقد أربعة من أبنائها ذهبوا ضحايا للمخدرات



لاحول ولاقوة الأبالله


 
 توقيع : جريح الصمت

ليه الحقيقه تعتبر كذب ونفاق
وليه الصراحه بالمحــبه جريــمــه
وليه الوفا معدوم من كل الاعماق
وليه انتصاري في غرامك هزيمه
وليه الجفا يامحرقن قلبي احراق
وليه المشاعر مالها اي قيــــمــــه


رد مع اقتباس
قديم 01-28-2012   #3


الصورة الرمزية أبوفيصل
أبوفيصل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Dec 2008
 أخر زيارة : 06-08-2019 (01:16 PM)
 المشاركات : 3,970 [ + ]
 التقييم :  32830
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
إلى أحبتي أعضاء شبكة ومنتديات قبائل آل تليد
لكم شكري وعظيم امتناني وتقديري واحترامي

أبوفيصل
لوني المفضل : Gold
افتراضي رد: أم تفقد أربعة من أبنائها ذهبوا ضحايا للمخدرات



نعوذ بالله من هذا المصير , بئس النهج وبئس المصير
نسأل الله ان يجنبنا وشبابنا هذه الموبقات
وأن يحمي أبناء المسلمين من كل شر

منقول مميز ومفيد

شكرا أبا موسى
جعل الله ما نقلت في موازين حسناتك.


 


رد مع اقتباس
قديم 01-28-2012   #4


الصورة الرمزية ابو فواز
ابو فواز غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  Dec 2008
 أخر زيارة : منذ 2 يوم (12:13 PM)
 المشاركات : 12,215 [ + ]
 التقييم :  96162
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
فـي لـحـظـة تـشـعُـر أنـك شـخـصٌ فـي هـذا الـعـالـم
بـيـنـمـا يـوجـد شـخـص فـي الـعـالـم يـشـعُـر
أنـك الـعـالـم بـأسـره
لوني المفضل : Blue
افتراضي رد: أم تفقد أربعة من أبنائها ذهبوا ضحايا للمخدرات



اللهم انا نسألك حسن الخاتمة يا كريم
حفظنا وجميع المسلمين من كل مكروه واذى
شكرا ابا موسى على حسن اختيارك وجميل طرحك


 
 توقيع : ابو فواز




رد مع اقتباس
قديم 01-29-2012   #5


الصورة الرمزية دموع الورد
دموع الورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 768
 تاريخ التسجيل :  Jul 2011
 أخر زيارة : 10-05-2012 (10:07 AM)
 المشاركات : 530 [ + ]
 التقييم :  4777
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: أم تفقد أربعة من أبنائها ذهبوا ضحايا للمخدرات



نسأل الله حسن الخاتمه

انالله وانا اليه راجعون

طرح مميز بارك الله فيك


 
 توقيع : دموع الورد



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ضحايا الحرب العالمية الأريج العاطر - منتدى الأخبار المحلية والعالمية ALTALEED- News 3 03-11-2016 12:09 AM
أربعة لا يمكن إصلاحها أبوموسى - مسـاحةُ بِلا حُدود" 3 02-18-2013 09:31 PM
ضحايا الحب : كتاب يستحق القراءة أبوفيصل قسم القرآن وعلومه 7 11-20-2010 03:59 PM
اين ذهبوا من يعالج الطبيب - مسـاحةُ بِلا حُدود" 5 06-17-2010 04:23 PM
احد ضحايا العولمه ريكاردو كاكا - "تحليقات في فضاءات همس القصيد" 3 01-14-2010 12:42 AM


الساعة الآن 09:40 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions Inc.
Content Relevant URLs by vBSEO